About US

ما هي القمة الثقافية؟

تُعد القمة الثقافية منتدىً شاملاً يجتمع تحت مظلته القادة من مختلف المجالات، كالفنون والتراث والإعلام والمتاحف والسياسة العامة والتكنولوجيا بهدف تحديد الطرق التي تتيح للثقافة القيام بدورٍ محوري في مدّ جسور التواصل وتعزيز التغيير الإيجابي. وقد شهدت الدورة الماضية من القمة الثقافية 2019 حضور 480 مشاركاً من 90 دولة. تتولى دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي تنظيم القمة الثقافية بالتعاون مع خمسة شركاء عالميين سيقومون بمهمة الإشراف على جلسات القمة وفق مجالات خبراتهم، وهم: الأكاديمية الملكية للفنون، ومنظمة اليونسكو، ومؤسسة سولومون آر. جوجنهايم، ومجلة “ذي إيكونوميست” وعملاق التكنولوجيا جوجل. ويتمحور موضوع برنامج هذا العام حول “المسؤولية الثقافية والتكنولوجيا الجديدة”. وسيجري عقد سلسلة من الجلسات النقاشية وإقامة العديد من عروض الأداء وورش العمل طوال فترة انعقاد القمة، حيث سيطرح جميع الحضور أفكارهم حول الدور الذي يمكن أن تلعبه الثقافة اليوم في تحسين عالمنا.

موضوع برنامج القمة 2019  – المسؤولية الثقافية والتكنولوجيا الجديدة

كيف يمكن للمؤسسات الثقافية المشاركة بصورة فعّالة في معالجة التحديات العالمية؟ هل يمكن تسخير الإبداع والتكنولوجيا لتحقيق التغيير الإيجابي؟ تتناول القمة الثقافية 2019 موضوع “المسؤولية الثقافية والتكنولوجيا الجديدة” لتعكس مدى حاجتنا إلى الثقافة والتكنولوجيا في عصرنا الحالي. وتشارك في قمة هذا العام مجموعة كبيرة من الرواد في مجال الثقافة والعاملين والخبراء في الفن والمتاحف والإعلام والتراث الثقافي والتكنولوجيا بغية مناقشة الدور المحوري الفعّال الذي يمكن أن تقوم به الثقافة في المجتمع العالمي. كما أنها ستسلط الضوء على الحلول المبتكرة التي سيعرضها المشاركون الرئيسيون في القطاعات الثقافية والإبداعية، فضلاً عن رسم إستراتيجيات وأفكار جديدة تتطرق إلى موضوعات مختلفة، مثل التنوع الثقافي وحماية التراث والحرية الفنية والفن العام والتفعيل الرقمي. تهدف القمة أيضاً إلى الحصول على إجابات شافية، وتوصيات سياسية، وتبني أفكار مختلفة حول المسؤولية الثقافية ومجتمعها في القرن الحادي والعشرين.